Header Ads Widget

Responsive Advertisement

مادة التاريخ | من الثنائية إلى الأحادية القطبية

مادة التاريخ لجميع الشعب : درس من الثنائية إلى الأحادية القطبية ..... مفهوم الأحادية القطبية: نظام دولي جديد تتزعمه الولايات المتحدة.......عوامل تفكك الكتلة الشرقية.....ملامح النظام الدولي الجديد.......

مادة التاريخ لجميع الشعب | الدرس الثالث  من الثنائية إلى الأحادية القطبية

مفهوم الأحادية القطبية: نظام دولي جديد تتزعمه الولايات المتحدة الأمريكية التي أصبحت تقود العالم بعد انهيار الاتحاد السوفييتي والمعسكر الشرقي، وقد برز رسميا بعد إعلان نهاية الحرب الباردة في قمة مالطا ( 03 / 04 ديسمبر 1989) وتم تأکید زوال الحرب الباردة في قمة باريس 20 نوفمبر 1990 بين الرئيس السوفيتي ميخائيل غورباتشوف والأمريكي جورج بوش.

1.عوامل تفكك الكتلة الشرقية وإنهيار المعسكر الشرقي:

أ. عوامل داخلية:

·     إتساع المساحة وصعوبة التضاريس عقد من تحقيق التنمية في مختلف أرجائه.
·     تعدد القوميات 32 قومية خلق فتن ونزاعات داخلية كثيرة.
·     فشل التسيير الاشتراكي والركود الاقتصادي وغياب الديمقراطية.
·     ضخامة نفقات التسلح والتدخلات العسكرية أدى إلى إفلاسه.
·    ضعف حلفائه والاعتماد عليه في دعم المعسكر الشرقي.
· إصلاحات الرئيس «میخائیل غورباتشوف» الفاشلة المعروفة (البريسترويكا والغلاسنوست).

ب. عوامل خارجية:

· دور الو.م.أ والمعسكر الغربي في حصاره وإثارة المعارضة داخله ودعمها.
· سياسة اللإحتواء والتطريق التي مارسها الغرب ضد الإتحاد السوفييتي.
· تورط الجيش الأحمر وانهزامه في الحرب الأفغانية (1979/1989م).
· ظهور حركة عدم الإنحياز التي كان لهادور كبير في التخفيف من شدة الصراع بين المعسكرين.
 

2. مظاهر التفكك:

1.  إنفصال الجمهوريات السوفييتية وتخليها عن الشيوعية إلى الليبرالية قمة «ألما أتا» بكازاخستان وإعلان الجمهوريات السوفيتية إستقلالها عن الاتحاد السوفييتي 21 ديسمبر 1991.
2. تحطيم جدار برلين 09 - 11 - 1989 تم توحيد الألمانيتين في 03 - 10 - 1990م.
3.حل منظمة الكوسيكون 28/06/1991 م وحلف وارسو 01/07/1991.
4. إنعقاد قمة مالطا في 03 - 12 - 1989 وإعلان نهاية الحرب الباردة رسميا في مؤتمر باريس 1990.
5. حل الإتحاد السوفيتي وظهور روسيا 25 - 12 - 1991.
6. سقوط الأنظمة الشيوعية في أوروبا الشرقية بين 1990/1989 م، وتحول أوروبا الشرقية إلى النظام الرأسمالي وانضمامها إلى حلف الناتو.

3. ملامح النظام الدولي الجديد:

· الأحادية القطبية بانفراد الولايات م أ بقيادة العالم وفرض هيمنتها اقتصاديا عسكريا وسياسيا.
· حدوث التقارب الأمريكي الروسي في الكثير من القضايا (أمن إسرائيل الحرب ضد العراق وأفغانستان).
· تراجع دور هيئة الأمم المتحدة لفائدة الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها.
· حل وتسوية الكثير من المشاكل والتوترات الدولية وفق مصالح الدول الكبری.
· التحالف الصهيوني الصليبي ضد العالم الإسلامي.

4.   مؤسساته الفاعلة: (وسائل الولايات المتحدة لفرض  هیمنتها على العالم):

1-     المنظمات الدولية، وخاصة الأمم المتحدة وما يتبعها من أجهزة باستغلالها لإضفاء الشرعية الدولية على تدخلاتها ولحصار وضرب ومحاكمة المعارضين والمتمردين عن هيمنتها (مجلس الأمن وحق الفيتو ومحكمة العدل الدولية...).

2-     المؤسسات المالية والاقتصادية: وتتمثل في صندوق النقد الدولي FMI- البنك العالى BMمنظمة التجارة العالمية OMC - التي تستعملها للضغط على دول العالم الثالث وفي كثير من الأحيان لمساومتها اقتصاديا وسياسيا والتدخل في شؤونها.

 3 – العسكرية : ممثلة في الحلف الأطلسي - NATO - كأداة لضرب وحصار الدول التي تعارضها أو تشكل خطرا على مصالحها.

4 - المنظمات غير الحكومية: باستغلال التقارير التي تصدرها (حقوق الإنسان، 

الديمقراطية) كمبرر للتدخل في شؤون الدول (أزمة دارفور في السودان على سبيل المثال لا الحصر)


5- الشركات متعددة الجنسيات: التي تتحكم في الأسواق العالمية وتتلاعب بالأسعار وفي بعض الأحيان تسببت في حروب أهلية بافتعال الأزمات وبيع الأسلحة للمتمردين خاصة في أفريقيا "ليبيريا، الكونغو....".

6- وسائل الإعلام تعمل على نشر الثقافة الغريبة والأطروحات الأمريكية ومحاربة وتشويه كل معارض لها عن طريق الحرب الإعلامية وخير دليل على دلك قناة (CNN) ودورها في حرب الخليج.


_ دور دول العالم الثالث في النظام الدولي الجديد و أهدافه المعلنة و الخفية:


_ التكتل في حركة عدم الانحياز 1961 و التي أصبحت مجرد منبر لاصدار التوصيات 

و القرارات التي غالبا لا تطبقها دول العالم الثالث نظرا لارتباطها بالغرب .

_ التكتل في منظمة الاوبيك 1960 و التي استطاعت ان تحفظ مصالح الدول الأعضاء رغم محاولة الولايات المتحدة وحلفائها تكسيرها - مجموعة ال77 (تاسست في 18/ 15)/1961) داخل الجمعية العامة للأمم المتحدة للدفاع عن مصالح العالم الثالث والتكلم بصوت واحد في المنظمة الأممية). لكن معظم دول العالم الثالث تعاني التبعية والتخلف والمديونية مما أضعف موقفها في هذا النظام الجديد.


2/أهدافة المعلنة :

· الشرعية الدولية: أي على جميع الدول التقيد بالمعاهدات والإتفاقيات الدولية وميثاق الأمم المتحدة
·أحترام وحماية حقوق الإنسان . الديمقراطية في الوصول إلى السلطة وحرية التعبير. و الحرية الإقتصادية (هيمنة الرأسمالية كنظام وحيد في العالم).


3/أهدافه الخفية:

· إستخدام الولايات المتحدة لحلف الناتو لفرض نظامها بالقوة مثلما فعلت في حرب الخليج ضد العراق.
· استغلال المؤسسات الدولية كأداة للضغط على دول العالم الثالث.
· جر دول أوروبا الشرقية وروسيا إلى الحلف الصليبي الجديد ضد العالم الإسلامي.
· محاولة الضغط على العالم الإسلامي للاعتراف بإسرائيل و السيطرة على منابع النفط وثروات العالم الثالث عن طريق الهيمنة الإقتصادية أو إثارة الحروب الأهلية أو خلق حجج للتدخل في شؤون العالم الثالث.

إرسال تعليق

0 تعليقات