Header Ads Widget

Responsive Advertisement

مادة الجغرافيا | ظاهرة التكتل و أثرها في قوة الاتحاد الاوروبي

بطاقة تقنية للاتحاد..عوامل القوة..العوامل التاريخية...العوامل الطبيعية...المعيقات... مكانة إقليم الراين و الواجهة البحرية الشمالية والغربية...المكانة الاقتصادية لإقليم الراين...دور التكتل في تحقيق المكانة الاقتصادية..الأقاليم الصناعية الكبرى..تأسيس المجموعة الاقتصادية الاوربية..

مادة الجغرافيا لجميع الشعب | الدرس الرابع : ظاهرة التكتل و أثرها في قوة الاتحاد الاوروبي:

 انجاز بطاقة تقنية للاتحاد مجموعة مؤشرات 2009م:

التسمية
السوق الاوربية المشتركة 1957 الاتحاد الاوربي من 1992
أمد الحياة
من 76 إلى 82 سنة
الاعضاء
27 دولة
مؤشر التنمية البشرية
من 0.72 إلى 0.94
المساحة
4.3 مليون كلم2
العملة
الأورو
السكان
500 م ن
الناتج الداخلي  الخام
12508 مليار دولار
الكثافة
141 ن / كم2
متوسط الدخل الفردي
25100 مليار دولار
نسبة الزيادة/ ط
0.1%
طول الشريط الساحلي
67 ألف كم

2/استخلاص عوامل القوة الاقتصادية ومعيقاتها:

أ/ عوامل القوة

1-العوامل التاريخية:

·     استفادتها من الحركة الاستعمارية.  
·     استفادتها من الدعم الأمريكي ضمن مشروع مارشال 1947م.
·     الاستقرار السياسي مندح ع 2 .
·     انتهاج سياسة التكتل مبكرا (اتحاد البنيولكس 1944 وإنشاء السوق الأوروبية المشتركة في 25 /03/1957م.

2-العوامل الطبيعية:

·     الموقع الاستراتيجي.
·     اتساع المساحة الزراعية (السهل الأوروبي الكبير).
·     تنوع المناخ (متوسطی - محیطی - قاري - بارد) .
·     وفرة الموارد المائية (نهر السين، البو، الدانوب الراین)
·     طول الواجهة البحرية.
·     وفرة الموارد الطبيعية (الفحم - البترول - الغاز الطبيعي - الكهرباء - الحديد - البوکسیت).

3-العوامل الاقتصادية والبشرية:

·     النظام الرأسمالي وقوة البنوك.
·     تطور البنية التحتية وكثافة شبكة المواصلات.
·     قوة الاستثمارات وخاصة الأمريكية.
·     التحكم في التكنولوجيا.
·     اتساع السوق الاستهلاكية 500م ن.
·     وفرة اليد العاملة المؤهلة.
·     تطور البحث العلمي

ب - المعيقات:

·     التبعية في المواد الأولية إذ تستورد أزيد من 70% من حاجياتها الطاقة والثروات المعدنية).
·     شيخوخة المجتمع وعدم التجانس الديني والعرقي واللغوي بين شعوبها.
·     التفاوت في التطور بين دول الاتحاد.
·     عدم انضمام كل الدول لمنطقة الأورو (بريطانيا والدانمرك والسويد).
·     شدة المنافسة الخارجية مع الوم أ واليابان والصين والمنافسة الداخلية.
·     ضعف الوزن السياسي وعدم استقلالية السياسة الخارجية للاتحاد عن الوم أ.
·     مشكل التلوث البيئي وارتفاع معدلات البطالة.
·     الأوبئة والأمراض التي أصابت الثروة الحيوانية (جنون البقر)

3 / إبراز مكانة إقليم الراين و الواجهة البحرية الشمالية والغربية في اقتصاد الاتحاد:

أ - المكانة الاقتصادية لإقليم الراين:

 نسبة إلى نهر الراين وهو ثاني اكبر نهر في أوروبا بعد الدانوب يمتد على مسافة 1320كم ويجري في ألمانيا بنسبة (70 بالمائة) ولشتنشتاین وسويسرا والنمسا وشرق فرنسا ينتهی باكبر ميناء في العالم وهو روتردام بهولندا، إذ بعد القلب الاقتصادي النابض لاتحاد وتكمن قوة الإقليم فيما يلي:
·     ينتج نصف الدخل الوطني الخام لدول الاتحاد تقريبا.
·     تتركز فيه جل الأنشطة الاقتصادية (زراعة وصناعة) وكذلك الخدمات.
·     هو أكبر منطقة من حيث كنافة التمركز السكاني (يتمركز فيه 100م ن/ 20% من سكان الاتحاد).
·     وفرة الموارد الطبيعية والمائية وانبساط سهوله ومساحته الشاسعة 350 ألف كلم2.  
·     مجری ملاحي داخلي كبير يسهل ربط الدول الأوروبية ببعضها ونقل البضائع.
·     حيويته التجارية والسياحية وتوفير الثروة المائية لدول الاتحاد.
·     من أقدم المناطق الصناعية في أوربا وتوفره على منشآت صناعية كبری

ب - أهمية الواجهة البحرية الشمالية والغربية في اقتصاد الاتحاد الأوربی:

تمتد من جزر الكناري الاسبانية جنوبا إلى شمال غرب النرويج يبلغ طولها 65 ألف كم وتكمن أهميتها فيما يلي:
·     تطل على العديد من الدول الأوربية (بريطانيا - النرويج - هولندا - بلجيكا - فرنسا - ألمانيا - الدانمرك - اسبانيا - البرتغال - ایرلندا) .
·     واجهة بحرية هامة و طریق تجاري رئيسي لتصدير المواد المصنعة والغذائية واستيراد المواد الأولية والمحاصيل المدارية.
·     تسهيل التنقلات والمبادلات الداخلية والخارجية (كثرة موانئها مما مكن الاتحاد الأوربي من أن يحتل المرتبة 1 عالميا في المبادلات التجارية /41 ميناء دولي ضخم).
·     مصدر مهم للنفط والغاز الطبيعي (بحر الشمال) والثروة السمكية.
·     الانفتاح على العالم الخارجي.
·     كثرة الخلجان ساهم في بناء الموانئ الكبرى مثل روتردام.

4/دور التكتل في تحقيق المكانة الاقتصادية المنشودة (مظاهر القوة ):

1 - مکن دول الاتحاد من تجاوز خلافاتها وتوحيد إمكانياتها.
2- حولها إلى قطب اقتصادي عالمي (يحتكر أكثر من 42% من التبادل التجاري العالمي.
3- خفف من تبعيتها للولايات المتحدة وتبعيتها في المواد الأولية للدول المتخلفة.
4- قلص من الفوارق في التطور الاقتصادي بين دولها وحقق رفاهية شعوب القارة.
5- مكنها من استعادة مكانتها الاقتصادية والسياسية عالميا إلى درجة كبيرة.
6 - قوة العملة الأوروبية التي تفوقت على الدولار وضخامة شركاتها المتعددة الجنسيات (15 ألف شركة احتلت 16 منها المراتب الأولى عالميا).
7 - قوة الاستثمارات الأوروبية (71 بالمائة من الاستثمارات العالمية).
8- يعتبر قوة زراعية هامة على المستوى الدولي إذ ينتج ربع القمح العالمي ونصف الشعير العالمي تقريبا ويحتل المرتبة الأولى في إنتاج البنجر السكري والمرتبة الأولى في إنتاج الخمور. ويحتل مراتب متقدمة في إنتاج الحليب ومشتقاته وكذلك اللحوم.
9- احتلال مراتب متقدمة جدا (المرتبة الأولى في إنتاج السيارات وينتج حوالي 40% من إنتاج السفن العالمية بالإضافة إلى قوة الصناعة الفضائية).

5/ الأقاليم الصناعية الكبرى :

 الإقليم الروهر" بألمانيا - إقليم باريس بفرنسا – إقليم أمستردام بهولندا - إقليم البو بايطاليا - إقليم ستوكهولم بالسويد - إقليم لندن ببريطانيا - إقليم مدريد باسبانيا - إقليم لشبونة بالبرتغال.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أسباب تأسيس المجموعة الاقتصادية الاوربية:

·     تراجع مكانة بعد الحرب العالمية الثانية وتزايد الهيمنة الأمريكية.
·     فقدان أوروبا أسواقها الخارجية ومصادرها الطاقة والمواد الأولية نتيجة انتشار المد التحرری.
·     اقتناع قادة أوروبا بضرورة الاتحاد والتكتل.
·     نجاح التجربة الأولى قامت بها دول البنيلوکس 1944 (هولندا، بلجيكا، لكسمبورغ).

أهداف المجموعة الاقتصادية الأوروبیه:

أ- الأهداف السياسية:

·     استرجاع مكانتها الدولية.
·     توحد الدول الأوروبية لمواجهة أي عدوان خارجي.
·     القضاء على الهيمنة الأمريكية في المنطقة.

ب - الأهداف الاقتصادية:

·     تحقیق تكامل اقتصادي بين دول المجموعة.
·     تحقيق الاكتفاء الذاتي والأمن الغذائيز
·     إقامة سوق أوروبية مشتركة.
·     بناء أوروبا الخضراء عن طريق ما يعرف بالسياسة الزراعية المشتركة PAC.
·     القضاء على التبعية الاقتصادية للولايات المتحدة الأمريكية ومواد الطاقة والمواد الأولية نحو العالم الثالث.

مراحل تكوين المجموعة وتطورها:

أ – التكوين:

 نتيجة لفقدان أوروبا لمكانتها بعد الحرب العالمية الثانية، سعت دولها بالقيام ببعض المبادرات من أجل بعث الروح فيها من جديد، فظهرت عدت مبادرات منها الاتحاد الجمركي لدول البنيلوکس سنة 1944 (بلجیکا، هولندا، لكسمبورغ). وفي سنة 1951 ظهرت منظمة الفحم والحديد الأوروبية وتتكون من (هولندا، بلجيكا، لكسمبورغ، فرنسا إيطاليا، ألمانية الغربية) أما في سنة 1957 تشكلت المنطقة الأوروبية للطاقة الذرية ((أوراتوم)) والهدف منها العمل في ميدان البحوث الذرية تم تأسيس السوق الأوروبية المشتركة في معاهدة روما في 25 مارس 1957، بين الدول الست التي سبق ذكرها من أجل تحقيق أهداف المجموعة المذكورة سابقا.

ب – التطور:

1 - الدول المؤسسة سنة 1957: بلجيكا، هولندا، لكسمبورغ، فرنسا، إيطاليا، ألمانية الغربية.
2 - الدول المنظمة سنة 1973: انجلترا، إرلندا الجنوبية، الدانمرك.
3 - الدول المنظمة سنة 1981: اليونان.
4 - الدول المنظمة سنة 1986: اسبانيا البرتغال.
5 - الدول المنظمة سنة 1995: فنلنداء السويد، النمسا.
6- الدول المنظمة سنة 2004، استونيا، ليتونيا، لتوانيا، بولونيا، جمهورية التشيك، سلوفاكيا، سلوفينيا، المجر، مالطا، قبرص.
7- الدول المنظمة سنة 2007، بلغاریا، رومانيا.



إرسال تعليق

0 تعليقات