Header Ads Widget

Responsive Advertisement

مادة التاريخ | استعادة السيادة الوطنية و بناء الدولة الجزائرية

أسباب رضوخ الطرف الفرنسي للتفاوض:اهتزاز مكانة فرنسا ...   أنتصارات الثورة داخليا وخارجيا ... ظروف قيام الدولة الجزائرية ... المشاكل الاقتصادية والاجتماعية والسياسية الموروثة عن الاستعمار ..  التطور السياسي وبناء الدولة الجزائرية (1965/1989)...

مادة التاريخ لجميع الشعب | الدرس السابع : استعادة السيادة الوطنية و بناء الدولة الجزائرية:

أسباب رضوخ الطرف الفرنسي للتفاوض:

·         اهتزاز مكانة فرنسا جراء الجرائم التي ارتكبتها في الجزائر.
·         أنتصارات الثورة داخليا وخارجيا وتزايد الاعتراف الدولي بها.
·         إفلاس الخزينة الفرنسية بسبب الحرب (2 مليار فرنك قديم يوميا).
·         فشل المخططات العسكرية والمشاريع الاغرائية الفرنسية.
·         تهدید فرنسا بحرب أهلية بسبب التمرد والاضطرابات (تمرد 13 ماي 1958) وتمرد الجنرالات في الجزائر ضد ديغول في (22 افريل 1961) .
·         مظاهرات 11 ديسمبر 1960 و 17 أكتوبر 1961 ودورها في تدويل القضية.
·         رفض الفرنسيين مواصلة الحرب بعد فقدانهم لأكثر من 60 ألف من أبنائهم في الجزائر.
وقد مرت المفاوضات بعدة مراحل نذكر من بينها:
أ/ مرحلة الاتصالات السرية من بلغراد والقاهرة والجزائر منذ 1956م.
ب/ مرحلة المفاوضات الجدية من «مولان» بفرنسا 25/29 جوان 1960 
ثم «لوسارن» بسويسرا 20 فيفري 1961
 ثم «ايفيان الأولى» بسويسرا 20 ماي إلى 13 جوان 1961 
ثم «بال» بسویسرا أكتوبر نوفمبر 1961م.
وقد تعطلت المفاوضات نظرا لتمسك الطرفين بمواقفهما:
 الموقف الفرنسي: - الحكم الذاتي - تجزئة الجزائر عرقيا ودينيا - فصل الصحراء عن الشمال - الطاولة المستديرة - الهدنة قبل الاتفاق.
 الموقف الجزائري: - السيادة الكاملة - وحدة الأمة الجزائرية - الوحدة الترابية - وقف إطلاق النار بدل الهدنة - جبهة التحرير الممثل الشرعي والوحيد للشعب الجزائري.

2/ظروف قيام الدولة الجزائرية (ظروف بعث الدولة):

·         توقيع اتفاقيات ايفيان 18 - 03 - 1962 ووقف إطلاق النار 19 مارس (يوم النصر).
·         تكوين الهيئة التنفيذية المؤقتة برئاسة عبد الرحمان فارس.
·          اشتداد النشاط الإرهابي لمنظمة OAS (منظمة الجيش السري).
·          انعقاد مؤتمر طرابلس في جوان 1962.
·         إجراء الاستفتاء حول تقرير المصير يوم 1 - 7 - 1962 وكانت نتيجة التصويت 96.5% بنعم للاستقلال والإعلان الرسمي عن الاستقلال 5 - 7 - 1962 وتكوين الجمعية التأسيسية (160عضوا) سبتمبر 1962 برئاسة فرحات عباس والتي أعلنت قيام الجمهورية الجزائرية في 26 -9 - 1962 برئاسة أحمد بن بلة.

3/ أهم المشاكل الاقتصادية والاجتماعية والسياسية الموروثة عن الاستعمار:

الاجتماعية:

·         مخلفات الثورة التحريرية و132 سنة من الاستعمار.
·         الفقر والجهل والأمراض والأوبئة والبطالة.
·          مشكل اللاجئين والمعطوبين.

الاقتصادية:

·         اقتصاد مدمر وخزينة منهوبة.
·         غياب القاعدة الصناعية وفرار الإطارات إلى فرنسا.
·         تجارة محتكرة وعاجزة وتابعة لفرنسا و غیاب عملة وطنية.
·         نقص في الهياكل القاعدية والمرافق العامة.

السياسية:

·         نقص التجربة الإدارية في الحكم.
·          قیود اتفاقيات ايفيان وخاصة بقاء سيطرة فرنسا على بعض القواعد العسكرية.
·          الصراع على السلطة بين السياسيين والعسكريين .
·          الأطماع الخارجية (اعتداء المغرب 1963).

4/الاختيارات الكبرى لاعادة بناء الدولة الجزائرية:

نابعة من مواثيق الثورة خاصة من ميثاق طرابلس الصادر عن مؤتمر طرابلس بليبيا (27 ماي إلى 02 جوان 1962) والذي شاركت فيه جميع القوي الفاعلة وتم فيه وضع وتحدد الخيارات الكبرى للدولة الجزائرية المستقلة والمتمثلة في:

أولا - الخيارات السياسية:

·         تشيد دولة عصرية ديمقراطية في إطار نظام الحزب الواحد.
·         رفض النزعة الذاتية والانفراد بالسلطة.
·          محاربة الاستعمار ودعم حركات التحرر.
·         دعم السلم والتعاون الدولي.
·          العمل على تجسيد الوحدة المغاربية والعربية والإفريقية.

   ثانيا - الخيارات الاقتصادية:

·         تبني النظام الاشتراكي كوسيلة للتنمية.
·         محاربة الاحتكارات والإقطاعية.
·         بناء اقتصاد وطني متكامل وتحقيق الاستقلال الاقتصادي.
·         تطبيق سياسة التخطيط وتأميم ثروات البلاد.

ثالثا - الخيارات الاجتماعية والثقافية:

·         تحسين مستوى معيشة الشعب وتطوير الخدمات الصحية والتعليمية وتوفير السكن.
·         تطوير الريف.
·         ترقية اللغة العربية وإحياء التراث الوطني كعنصر أساسي للهوية.
·         تجاوز التغريب الثقافي واستعادة الثقافة الوطنية.

5/ التطور السياسي وبناء الدولة الجزائرية (1965/1989):

داخليا

  أ - التطورات السياسية:

       · المرحله الاولى (1962-1965):
- انتخاب احمد بن بلة رئيسا للجمهورية.
 - إصدار دستور 1963 ومیثاق 1964.
- إقرار نظام الحزب الواحد.
- تأصيل أبعاد الجزائر العربية والإسلامية.
      ·  المرحله الثانية (9 جوان 1965 إلى 1989):
- انقلاب 19 جوان 1965 أو ما سمي آنذاك بالتصحيح الثوري قاده بومدين ضد الرئيس احمد بن بلة.
- تکوین مجلس الثورة بزعامة هواري بومدين
- تكريس سياسة الحزب الواحد.
- الشروع في بناء مؤسسات الدولة.
- انتخابات المجالس البلدية 1967 والولائيه 1969 والمجلس الشعبي الوطني 1977.
- انتخاب هواري بومدين 10 - 12 - 1976 رئيسا للجمهورية وإعادة صياغة مواثيق الدولة (ميثاق و دستور 76).
- انتخابات المجلس الشعبي الوطني 1977.
 - وفاة هواري بومدين 27 -12 - 1978 وحل مجلس الثورة جانفي 1979.
- انتخاب الشاذلي بن جدید رئيسا للجمهورية 7 فبراير 1979.
      ·     المرحله الثالثة من 1989 إلى اليوم:
الانتقال من نظام اشتراکی مبني على الأحادية الحزبية إلى التعددية الحزبية نتيجة عوامل داخلية وخارجية اقتصادية وسياسية أحدثت اضطرابات 5 أكتوبر 1988 والتي دفعت بالرئيس «الشاذلي بن جدید» إلى القيام بإصلاحات سياسية واقتصادية عن طريق دستور 23 فيفري 1989.

ب - التطورات الاقتصادية:

         ·    المرحله الاولى (1962-1989):
- إتباع النهج الاشتراكي وتطبيق سياسة المخططات التنموية. - التأميمات الكبرى (المناجم في 6 ماي 1966 / المحروقات 24 في فيفري 1971).
- التسيير الذاتي في الميدان الزراعي 1963 ثم الثورة الزراعية 1972.
- إقامة صناعة وطنية والاهتمام بالصناعة الثقيلة بإنشاء مركبات صناعية كبرى .
- احتكار الدولة للتجارة الخارجية والداخلية.
          ·         المرحله الثانية منذ 1989:
- إتباع نظام اقتصاد السوق بخصخصة المؤسسات الاقتصادية.
- جلب وتشجيع الاستثمار الأجنبي والتفتح على الخارج.
- إتباع سياسة الشراكة في التصنيع.
- تحرير التجارة الخارجية وحرية الأسعار.

خارجيا:

- الانضمام إلى هيئة الأمم المتحدة في 8 أكتوبر 1962.
- الدخول في مفاوضات مع فرنسا للتخلص من قيود اتفاقيات أيفيان.
- العمل على إنجاح حركة عدم الانحياز (مؤتمر الجزائر 1973 وقراراته التاريخية).
- دعم حركات التحرر ومناهضة الاستعمار ومساندة القضية الفلسطينية والمشاركه في الحروب العربية الإسرائيلية 1967/1973 ودعم قضية الشعب الصحراوي.
- الدور الفعال في المنظمات الإقليمية والعالمية
- إعلان قيام دولة فلسطين في مؤتمر الجزائر 1988
- دعم القضايا العادلة في العالم (المساهمة في فض الكثير من الخلافات الدولية).
- إدراج القضية الفلسطينية في جدول أعمال الأمم المتحدة.

إرسال تعليق

0 تعليقات