Header Ads Widget

Responsive Advertisement

مادة الفلسفة للأدبيين | درس الشعور واللاشعور

الشعور واللاشعور, الشعور واللاشعور 2020, الشعور واللاشعور في الحياة النفسية, الشعور واللاشعور pdf, الشعور و اللاشعور استقصاء بالوضع, الشعور واللاشعور جدلية, الشعور واللاشعور خليل سعيداني, الشعور واللاشعور مقالة جدلية موسعة, الشعور و اللاشعور مقالة جدلية, الشعور و اللاشعور pdf, الشعور و اللاشعور عند فرويد, درس الشعور و اللاشعور, مقالات الشعور و اللاشعور, مفهوم الشعور واللاشعور, مقال الشعور و اللاشعور, يا مالك الشعور واللاشعور, مقالة فلسفية الشعور واللاشعور, مقال الشعور واللاشعور, موضوع الشعور واللاشعور, الشعور واللاشعور ويكيبيديا, ما هو الشعور واللاشعور, شعور واللاشعور, تحليل نص الشعور و اللاشعور, نظرية الشعور واللاشعور, نقد الشعور واللاشعور, شرح نص الشعور واللاشعور, الشعور واللاشعور الاستاذ نور الدين, مقالة الشعور واللاشعور تحليل نص, نظريات الشعور واللاشعور, تحضير نص الشعور واللاشعور, ملخص الشعور واللاشعور, الشعور واللاشعور مقالة, مقالة الشعور و اللاشعور 2020, مسلمات الشعور و اللاشعور, مذكرة الشعور واللاشعور, مقالة الشعور واللاشعور للاستاذ إبراهيم, مقالة الشعور واللاشعور لؤلؤة, مقالة الشعور واللاشعور لغات اجنبية, مقدمة لدرس الشعور واللاشعور, مقالة الشعور واللاشعور كاملة, كتاب الشعور واللاشعور pdf, كل مقالات الشعور واللاشعور, تحميل كتاب الشعور واللاشعور, كتاب عن الشعور واللاشعور, كتاب الشعور واللاشعور, قارن بين الشعور و اللاشعور, الشعور واللاشعور وما قبل الشعور, الشعور واللاشعور وما قبل الشعور عند فرويد, الشعور واللاشعور في الفلسفة, الشعور واللاشعور في علم النفس, الشعور واللاشعور في الفلسفة اولى باك, الشعور واللاشعور فرويد, الشعور واللاشعور في علم النفس pd, درس الشعور و اللاشعور في رحاب الفلسفة, في الشعور واللاشعور, اقوال فلاسفة في الشعور و اللاشعور, الشعور واللاشعور درس, الشعور ولا شعور, الشعور واللاشعور عند فرويد, الشعور واللاشعور عند الفلاسفة, مقالة عن الشعور و اللاشعور, مقدمة عن الشعور و اللاشعور, امثلة عن الشعور و اللاشعور, مقالات عن الشعور و اللاشعور, اقوال عن الشعور و اللاشعور, مقال عن الشعور و اللاشعور, أمثلة عن الشعور واللاشعور, اقوال الفلاسفة عن الشعور واللاشعور, مقالة عن الشعور واللاشعور, مقالة عن الشعور واللاشعور استقصاء بالوضع, مقولات فلسفية عن الشعور واللاشعور, حجج عن الشعور واللاشعور, بحث عن الشعور واللاشعور, مقالة شاملة عن الشعور واللاشعور, مقالة الشعور واللاشعور طريقة جدلية, طرح مشكلة الشعور واللاشعور, الشعور واللاشعور صهيب سعودي, مقاله الشعور واللاشعور, شرح درس الشعور و اللاشعور, شرح مقالة الشعور واللاشعور, شرح الشعور واللاشعور, شرح نص الشعور واللاشعور فرويد, شرح درس الشعور واللاشعور, الشعور و اللاشعور عند سيغموند فرويد, سيجموند فرويد الشعور واللاشعور, ملخص درس الشعور و اللاشعور, تلخيص درس الشعور و اللاشعور, مذكرة درس الشعور و اللاشعور, دروس فلسفة الشعور واللاشعور, درس الشعور واللاشعور pdf, درس الشعور واللاشعور, خصائص الشعور واللاشعور, خاتمة عن الشعور واللاشعور, مقالة حول الشعور واللاشعور, مقالات حول الشعور و اللاشعور, مقال حول الشعور و اللاشعور, مذكرة حول الشعور واللاشعور, بحث حول الشعور واللاشعور, مقالة فلسفية حول الشعور و اللاشعور جدلية, حجج الشعور واللاشعور, اسئلة حول الشعور واللاشعور, الشعور و اللاشعور جدلية, مقالة جدلية عن الشعور و اللاشعور, تحضير درس الشعور واللاشعور 3 ثانوي, الشعور واللاشعور تحليل نص, الشعور واللاشعور تعريف, تعريف الشعور واللاشعور, تحضير درس الشعور و اللاشعور, تحميل مقالة الشعور واللاشعور pdf, الشعور واللاشعور بطريقة جدلية, الشعور واللاشعور بالعربي, الشعور واللاشعور بكالوريا, الشعور واللاشعور بالفرنسية, الفرق بين الشعور و اللاشعور, العلاقة بين الشعور و اللاشعور, مقالة الشعور واللاشعور 2019, مقالة الشعور واللاشعور 2018
هل كل ما هو نفسي شعوري؟....نعم: الإتجاه الكلاسيكي "ديكارت / سارتر" حجته عقلي....لا: هناك ما هو غير شعوري (سيجموند فرويد)....

درس الشعور واللاشعور| مادة الفلسفة للأدبيين

الشعور:

تعريف الشعور:

هو مرادف الوعي وهو معرفة أولية مباشرة يطلع بها الفرد على ما يجري بداخله،

و كما قال ديكارت: "هو معرفة حدسية أو حالة معنوية مرتبطة بالنفس".


درجات الشعور:

هل الشعور يحدث بوتيرة واحدة؟

لا يكون الشعور بوتيرة واحدة إنما تزيد شدته وتنقس بحسب المثير والإستعداد النفسي 

مما يجعله متعدداً.

قد يكون تأملاً واعياً، أو يكون عفوياً، أو ما يعرف بهامش الشعور.


الشعور التأملي:

أرقى مراتب الشعور إذ يقتضي عمليات ذهنية عليا كالتفكير والتخيُّل غير أنه يتلاشى 

بفعل الضجة أو التعب أو الملل أو الإنفعال.


الشعور العفوي:

ينتج عن الإنطباعات البسيطة التي تولدها ردود الأفعال حول المثيرات الخارجية.

 

هامش الشعور:

هو أحط وأدنى درجات الشعور يكون غامضاً أحياناً وأهميته بالنسبة للذات الشاعرة 

هامشي.


خصائص الشعور:

للشعور عدة خصائص أهمها:

الفردية (شخصي ذاتي): لكل شخص شعوره الخاص الذي لا يعرفه إلاَّ هو ففرحتنا 

بالنجاح بالباكالوريا لا نعبر عنها بنفس الكيفية.

الديمومة (الإستمرارية): نجد برغسون يقول: "الشعور نهر متدفق تتجدد مياهه" 

فالشعور لا ينقطع إلا بوفاة الإنسان حتى أثناء النوم يخفت و لا يتوقف.

متجدد (ومتغير): الشعور لا يبقى على حالة واحدة إنما يتبدل من حالة لأخرى بتبدل 

مواقف الحياة يقول الشاعر:


"ثمانية تجري على المرء دائماً           وكل إمرإٍ لا بد أن يلقى الثمانية

سرور وحزن وإجتماع وفرقة             وعسر ويسر ثم سقم وعافية"


كيفي (وصفي): إذ الشعور غير قابل للقياس إنما يعبر عنه تعبيراً وصفياً.

إصطفائي (إختياري): الشعور إختياري من جهة أنه يختار مواضيعه من بين المواضيع الكثيرة كإختياري لموضوع معين في الإختبار.

الإشكالية الأولى بين الشعور و اللاشعور_ هل كل ما هو نفسي شعوري؟

نعم: الإتجاه الكلاسيكي "ديكارت / سارتر" حجته عقلي

لا: هناك ما هو غير شعوري (سيجموند فرويد)


الموقف الأول _كل ما هو نفسي شعوري:

يرى (ديكارت) و(سارتر) أن كل ما هو عقلي هو شعوري ورفض وجود عمليات عقلية غير مشعور بها و بناء على هذا فالانسان يعي و يشعر و يدرك كل ما يحدث بداخله و في نفسه, كما قال (ديكارت) "أنا أفكر إذاً أنا موجود".

فمن خلال الكوجيتو الديكارتي فالانسان يدرك وجوده و يعرف نفسه من خلال ما يعيه 

و باستعمال عقله وهذا قائم على إثبات الوجود الإنساني إنطلاقاً من مبداً التفكير.

يقول (هوسرل) "كل شعور هو شعور بموضوع ما بحيث لا يبقى هنالك فاصل بين 

الذات والموضوع".

فالشعور يستند و يبعث من خلال محفز يدفع بالإنسان نحوه و منه فالانسان يدرك ذلك الشعور و يدرك الموضوع الذي دفع به نحوه.

و يضيف ديكارت انه " ما دامت كلمة عقلي مرادفا لكلمة شعوري فانه لا يمكن وجود شيء عقلي لا نشعر به".

و نتيجة لما سبق فكل سلوك إنساني في نظر هذا الموقف له سبب شعوري.


الموقف الثاني _ليس كل نفسي شعوري هناك ما هو (لا شعوري):

يرد هذا الاتجاه فهم السلوك إلى اللاشعور و يمثله الطبيب النمساوي (سيجموند فرويد)

و ينص هذا الاتجاه على ان الانسان لا يعي و لا يدرك و لا يشعر بكل ما في نفسه و أسباب سلوكه فهناك ما هو لا شعوري و هناك ما لا يدركه و لا يعيه الانسان عن نفسه

بل ان الجانب الذي لا يدركه الانسان من حياته النفسية او كما يوصف بعالم المرايا المطل على الذات هو اكبر بكثير من الجانب الذي يعيه و يدركه و يعرفه الانسان و

يشعر به عن نفسه.

أدلة فرويد "الأحلام، النسيان، الهفوات، الحيل.." و تتجلى في سلوك الإنسان كوقائع غير معروفة الأسباب ، فاللاشعور واقع سيكولوجي تدل عليه (عمليات الكبت).

و يضيف فرويد ان هنالك مراحل و احداث مر بها الانسان في حياته منذ زمن كانت بمثابة الأهمية و الرغبات بالنسبة له حينئذ او انها سببت تغيرا في حياته و أفكاره و ارائه و يمكن ان تكون هذه الاحداث و الرغبات قد وقعت و تشكلت عنده في مراحل مبكرة من حياته بما في ذلك مراحل الطفولة المبكرة، فانها تتخزن في ذاكرته و تطمس دون ان يعي بها في كل وقت لكنها مع ذلك تعود الى الحياة و تؤثر على واقعه و قراراته و سلوكاته دون ان يعيي بها او يدرك بانها السبب الذي يدفعه و يحركه الى اتخاذ و اتباع شيء معين.

كما و قد راح العالم النمساوي الى تقسيم النفس البشرية الى ثلاثة اقسام او كيانات و هي:

- الهو: و هو المكان الذي تقبع و تنبعث منه الغرائز و الميولات و الشهوات و الرغبات و 

العنف و الجنس و اللذة.

- الأنا الأعلى: هو المكان الذي تتجمع فيه المثاليات و الاخلاق و الفضائل و الضمير و دوافع الخير.

- الانا: هو الجسر الذي يربط الانا الأعلى و الهو و هو الذي يتوسط بين رغبات الهو و فضائل و مثاليات الانا الأعلى .

من أقوال فرويد:

" الحقيقة تظهر مع زلات اللسان ".

يمكننا ان ندعم هذا القول و ان نقدم مثالا له عن قضية و خصومة تم رفعها امام احد القضاة و الذي كان متوترا بشانها ، و مع ازدياد الصخب و التشويش داخل قاعة المحكمة حمل مطرقته و دق بها و قال رفعت الجلسة ، بينما في الحقيقة لم تكن الجلسة و المحاكمة قد بدات بالفعل و لم يتم التقدم فيها او الاستماع الى الأطراف حتى ، لكنه مع هذا قد بين لا شعوريا و دون ان يعرف بانه كان في حالة توتر و قلق.


" النشاطات الشعورية لا تولد اعراضا عصبية".

نقد الموقف الثاني: مدرسة التحليل النفسي كشفت عن جانب اللاشعور في الحياة النفسية وقد نجح هذا في الميدان العيادي لكن لم تنجح كنظرية تفسيرية عندما عممت على جميع سلوكات الإنسان.

التركيب و الموازنة بين الموقف الأول و الثاني:

كتركيب نقول أن الحياة النفسية شعورية ولا شعورية وأن ما لا يمكن فهمه من السلوك الشعوري يمكن فهمه باللاشعور.

الإشكالية الثانية حول اللاشعور _ هل اللاشعور حقيقة علمية أم فرضية فلسفية؟

-         حقيقة علمية

-         فرضية فلسفية

-   تعريف اللاشعور: هو مجموعة الأحوال النفسية الباطنة التي تؤثر في السلوك و الغير مشعور واللا واعي بها.

الموقف الأول_ اللاشعور فرضية فلسفية: (سارتر، هوسرل، هنري آي، كارل يونغ).

اعتبر انصار هذا الموقف ان اللاشعور مجرد افتراض فلسفي محض لا يمكن الاعتماد و الارتكازعليه و تعميمه على الانسان بشكل عام.

انطلق هذا الموقف من كون الانسان يملك وعيا و إرادة فهو كائن عاقل و مميز يدرك 

و يعي افعاله و سلوكاته بالإضافة الى كونه كائنا حرا يختار و ينتقي أفكاره و يقرر مواقفه و افعاله.

نفي إمكانية و صحة دراسة الانسان عن طريق الاشعور كقاعدة عامة.

الانسان كائن عاقل و يمتلك قيم أخلاقية و فكرة الليبيدو تجعله على مرتبة مساوية للحيوان الذي يتصرف وفق غريزته  كما و قد رفض تلامذة فرويد فكرة الليبيدو المجسدة في تأثير الرغبات الجنسية في السلوك العام للإنسان منهم كارل يونغ وألفريد أدلر.

اللا شعور مجرد تجاهل للأفكار والحقائق التي ينكرها الانسان.


اقوال انصار هذا الموقف:

-         سارتر: "اللاشعور يحد من الحرية والإنسان يملك وعياً وإرادة فهو حر".

-         هوسرل: "الشعور هو الوسيلة الإدراكية والمعرفية الوحيدة لكل المواضيع المعرفية".

-         الطبيب النفسي ستيكال: "لا أؤمن باللاشعور لقد آمنت به في المرحلة الأولى لكن بعد تجاربي التي امتدت ثلاثين سنة وجدت أن كل الأفكار المكبوتة هي تحت شعورية والمرضى يخافون رؤية الحقيقة".

-         آلان: "اللاشعور إحتقار للأنا وعبودية للجسم".

 

إضغط هنا لقراءة درس اللغة و الفكر مادة الفلسفة للأدبيين 

 

الموقف الثاني _ اللاشعور حقيقة علمية. (فرويد)

كان فرويد هو المنادي بهذا الموقف و قد تمثلت حججه في:

-         ما تم التوصل اليه بطريقة التحليل النفسي وقدرتها على تجاوز العقد النفسية المكبوتة.

-         إثبات العلاقة بين المكبوتات اللاشعورية والأعراض المرضية التي تظهر على جسم الإنسان المريض كالهستيريا وإنفصام الشخصية.

-         طريقة التنويم المغناطيسي وطريقة التطهير كلاهما أثبتا منطقة اللاشعور والذي يتجلى في السلوكات غير العادية المنعكسة عن عمليات الكبت.

-         النفس أوسع من الحياة الشعورية.

-         مثال الطفلة التي كانت تعاني حبسة حسية في حركة الجفون ومن خلال التنويم المغناطيسي تم الإكتشاف بأن السبب كان يعود لأنها كانت تمنع نفسها من البكاء خوفاً من ان يراها أبوها المريض.

-         طريقة التحليل النفسي مع فرويد التي تقوم على التعبير ثم التداعي الحر.

-          الهستيريا تنشأ نتيجة إخفاء بعض الذكريات والأحداث المكبوتة.


يقول فرويد "كل شيء هو لا شعوري في المقام الأول".

فرويد: "الحلم حارس النوم وليس عدوه".

فرويد: "أؤمن بالصدفة الخارجية لكن لا أؤمن بالصدفة الداخلية" أي أن لا شيء يحدث 

بالتوفيق و النجاح للطلبة في امتحان البكالوريا



إرسال تعليق

0 تعليقات