Header Ads Widget

Responsive Advertisement

مادة الجغرافيا | العلاقة بين السكان و التنمية في شرق و جنوب شرق أسيا

بطاقة تقنية للاقطاب شرق وجنوب شرق أسيا الصين واليابان –التنينات الاربعة...التحديد الجغرافي لشرق وجنوب أسيا...إبراز دور استثمار العنصر البشري في تحقيق التطور الاقتصادي في المنطقة...استنتاج مكانة المنطقة في الاقتصاد العالمي...

مادة الجغرافيا لجميع الشعب | الدرس الخامس : العلاقة بين السكان والتنمية في شرق وجنوب شرق أسيا:

1/ بطاقة تقنية للاقطاب شرق وجنوب شرق أسيا الصين واليابان –التنينات الاربعة:

المؤشر/البلد
اليابان
الصين
هونغ كونغ
كوريا ج
تايوان
سنغافورة
المساحة/كلم2
377 أ كم2
9.5م كم2
1102كم2
99 أ كم2
36 أ كم2
685 أ كم2
السكان م /ن
128 مليون ن
1.4 مليار ن
6.9 مليون ن
50 مليون ن
3 مليون ن
4.6 مليون ن
الكثافة ن/كلم2
139
399
6500
491
626
6600
العاصمة
طوكيو
بكين
فيكتوريا
سيول
نابيي
سنغافورة
العملة
الين
اليوان yuan
اليوانyuan
الوون woon
الدولار
الدولار
أمد الحياة
78 سنة
73 سنة
78 سنة
80 سنة
79 سنة
81 سنة
نسبة النمو الاقتصادي
2.1%
11%
3.7%
2.1%
6.4%
8%
الدخل الفردي – دولار
38410
2010
28460
17690
15000
29320
مؤشر التنمية البشرية
0.95
0.81
0.94
0.93
/
0.88

2/-التحديد الجغرافي لشرق وجنوب أسيا:

تمتد المنطقة من اليابان شمالا إلى غرب الصين مرورا بكوريا الجنوبية وتايوان وهونغ كونغ إلى اندونيسيا جنوبا وسنغافورة، يحدها شمالا منغوليا وروسيا وجنوبا المحيط الهندي وشرقا المحيط الهادي وغربا الهند وتتميز طبيعيا بما يلي:
1) الموقع الاستراتيجي وطول الشريط الساحلي على المحيط الهادي والهندي مما يجعلها منفتحة على العالم الخارجي.
2) اتساع المساحة مع كثرة الجزر والخلجان.
3) طغیان طابع الارتفاع خاصة في اليابان وهو يمثل قرابة 80% من المساحة العامة.
4 كثرة النشاط الزلزالي والبركاني وتعرض المنطقة إلى الأعاصير والفياضات.
5) وجود مناخين بارزين وهما الموسمي في ج ش أسيا وشبه المداري الرطب في الصين.

3/ إبراز دور استثمار العنصر البشري في تحقيق التطور الاقتصادي في المنطقة:

لقد حققت المنطقة نموا اقتصاديا كبيرا في العقود الثلاثة الماضية رغم المعيقات التقطع - ووقوعها في خط النار - قسوة المناخ - الفقر في المواد الأولية خاصة اليابان - الدمار الذي الحق بها جراء الحرب العالمية الثانية نتيجة تركيزها على الاستثمار في العنصر البشري لأنه أساس التنمية وهدفها وقد ساعدها على ذلك القوة الديموغرافية الهائلة (2 مليار/ ن) وارتفاع نسبة التمدن وتطور برامج التعليم وتشجيع البحث العلمي وانتهاج سياسة سكانية تهدف إلى إقامة توازن بين النمو السكاني والنمو الاقتصادي مما أسهم في تحقيق ما يلي:
·     ارتفاع نسبة الفئة النشطة من مجموع السكان إذ تمثل 67% في اليابان و400 مليون فلاح في الصين.
·     وفرة اليد العاملة المؤهلة والمنضبطة وذات الإنتاجية العالية والأجر المنخف(انخفاض تكلفة الإنتاج).
·     سرعة التكيف مع التطور التكنولوجي الحاصل في العالم واستيعاب أحدث الأساليب.
·     القدرة التنافسية لبضائع المنطقة وغزوها لأسواق الدول الكبری.
·     دور المهاجرين في تدفق رؤوس الأموال والاستثمارات خاصة في الصين.
·     تحقیق دول المنطقة المعدلات قياسية في النمو الاقتصادي مابين (8.5 % - 10.5 %).
·      اتساع السوق الاستهلاكية والتي تستهلك إنتاج بلدانها.
·     المردودية العالية للعمال وانعدام الإضرابات.
·     هو ما دفع الكثير من الشركات العالمية إلى تحويل مراكز نشاطها إلى المنطقة (500 شركة في الصين)
·     لقد أسهم الاستثمار في الفرد واندماج المنطقة في الاقتصاد العالمي في إبرازها كقطب اقتصادي أساسي منافس للأقطاب الكبرى الأخرى .

4/ استنتاج مكانة المنطقة في الاقتصاد العالمي:

      تمثل اليابان القوة الاقتصادية الثانية بعد الوم أ- امتلاكها 7 من اكبر 10 بنوك في العالم.
·     احتلال دول المنطقة المراتب الأولى في العديد من الصناعات (كوريا الجنوبية المرتبة 1 واليابان 2 في إنتاج السفن عالميا.
·     تحول الصين إلى سادس قوة صناعية في العالم.
·     احتكار المنطقة 24% من حجم المبادلات التجارية العالمية (10% لليابان) وهي أكبر مستهلك للمواد الأولية.
·     تحقیق موازينها التجارية لفائض كبير في أغلب السنوات واستحواذها على 35% من الناتج العالمي الخام.
·     کثرة فروع شركات دول المنطقة في كل العالم (خاصة اليابانية والصينية).
·     استحواذها على ربع الثروة العالمية واستقطابها للاستثمارات العالمية مع وجود اكبر البورصات طوكيو 2 عالميا).
·     تحول الصين إلى عملاق اقتصادی بدلیل احتلالها للمرتبة 4 عالميا في استقطاب الاستثمارات الخارجية والأولى في التصدير سنة 2009.
·     تحول المنطقة إلى ملتقى للطرق التجارية العالمية وغزو سلعها لأسواق الدول الكبرى.

إرسال تعليق

0 تعليقات