Header Ads Widget

Responsive Advertisement

مادة التاريخ | فلسطين من تصفية الاستعمار التقليدي إلى الهيمنة و الأحادية و التواطؤ الدولي


فلسطين من تصفية الاستعمار التقليدي إلى الهيمنة  والأحادية والتواطؤ الدولي... جذور القضية الفلسطينية... الحرب العربية الاسرائيلية الأولى 1918... الحروب العربية الاسرائيلية ... العدوان الثلاثي على مصر... حرب الستة أيام... حرب رمضان... مشاريع التسوية واتفاقية الحكم الذاتی...

مادة التاريخ لجميع الشعب | الدرس الحادي عشر: فلسطين من تصفية الاستعمار التقليدي إلى الهيمنة  و الأحادية و التواطؤ الدولي:

·     جذور القضية الفلسطينية باختصار( للمطالعة):

نشأت الحركة الصهيونية في مؤتمر بال بسويسرا بتاریخ 8/08/1897 بزعامة الصحفي النمساوي اليهودي «تیودور هرتزل» بغرض إقامة وطن قومي لليهود في فلسطين ولعل من أهم مراحل القضية قبل 1947:
- وعد بلفور في 02 نوفمبر 1917.
- وضع فلسطين تحت الانتداب البريطاني سنة 1920 (مؤتمر سان ريمو).
- بداية المخططات الصهيونية لتهويد فلسطين عن طريق تعيين الانجليز لليهود على رأس الإدارة في فلسطين وعن طريق شراء الأراضي وتكوين المستوطنات التي تحميها العصابات المسلحة (الهاغانا والأرغون).
- تقسيم فلسطين لعام 1937 إلى دولتين عربية ويهودية مع بقاء القدس تحت الحماية البريطانية بعد ثورة 1936 «تقسيم اللورد بیل».
بعد فشل بريطانيا في تسوية الصراع الصهيوني العربي قامت بعرض  القضية على هيئة الأمم المتحدة في أفريل 1947 والتي أقرت القرار رقم 181 يوم29/11/1947 الذي نص على تقسيم فلسطين إلى:
 دولة عربية:  في قطاع غزة الضفة الغربية و أقصى الشمال الغربي.
دولة يهودية : في الجليل الشرقي والقسم الأكبر من السهل الساحلي وبئر السبع والنقب
القدس: وما جاورها توقيع تحت وحماية هيئة الأمم المتحدة.
وقد رفض الفلسطينيون هذا التقسيم في مؤتمر القاهرة 1947 سما رحب به اليهود الصهاينة ويعتبر القرار 181 شكلا من أشكال التواطؤ النولی ضد فلسطين.

1 - الحرب العربية الاسرائيلية الأولى 1918 :

أ - ظروفها واسبابها:

في 14 ماي 1948 أعلنت بريطانيا إنهاء الانتداب والانسحاب من فلسطين وفي اليوم الموالي 15 ماي 1948 أعلن الزعيم الصهيوني «ديفيد بن غور یون» قيام دولة إسرائيل وعاصمتها
«تل أبيب» وقد حظيت باعتراف الدول الكبرى وأصبحت عضوا في هيئة الأم. وإزاء هذا الموقف قررت الحكومات العربية إرسال قواتها إلى فلسطين لمساندة الشعب الفلسطيني.

ب - وقائعها:

اندلعت الحرب في 15 ماي 1948 حيث حققت الجيوش العربية المشتركة( المصرية، السورية، اللبنانية، الأردنية، العراقية) انتصارات كبرى، فأسرع مجلس الأمن تحت ضغط القوى العظمى إلى اصدار قرار بوقف القتال لمدة شهر إبتداءا من 1 جوان 1948 كهدنة أستغلها اليهود في الحصول على الامدادات العسكرية، ثم قاموا بهجوم مضاد في 09 جويلية 1948 لتنتهي الحرب يوم 16 جويلية 1948 بهزية الجيوش والأنظمة العربية.

ج- نتائجها:

- هجرة 600 ألف فلسطینی من وطنهم قهرا وظهور مشكلة اللاجئين الفلسطينيين العالقة حتى اليوم.
- عقد هدنة رودس 1949 والتي أدت إلى عقد سلسلة من الاتفاقيات بين الدول العربية وإسرائيل کرست الهزيمة العربية
- ضياع أرض فلسطين حيث أصبحت إسرائيل تسيطر على أغلبها، ما عدا قطاع غزة - المصرية - والضفة الغربية – الأردنية.
- ارتكاب الصهاينة مجازر ضد الفلسطينيين - مجزرة دير ياسين في 09 أفريل 1949 راح ضحيتها 245 فلسطینی - سقوط بعض الأنظمة العربية بعد اكتشاف خيانتها في حرب 1948 مثل نظام الملك فاروق في مصر سنة 1952.
- ضم الضفة الغربية إلى الأردن وغزة إلى مصر.

2 - ثورة التحرير 1965:

شعر الفلسطينيون مسؤوليتهم في تحرير فلسطين حيث أعلن في 28 ماي 1964 عن تأسيس منظمة التحرير الفلسطينية وجناحها العسكري وتضم العديد من الفصائل أهمها - فتح - بقيادة ياسرعرفات (الذي أصبح رئيسا للجنة التنفيذية لمنظمة التحریر سنة 1969) وينص ميثاقها على انشاء ، تواصلت الثورة رغم ردود الفعل الإسرائيلية الإرهابية وحروبها المدعمة بالقوى الغربية والأمريكية واستمرت في شكل عمليات فدائية، لتتحول إلى انتفاضة شعبية عامة أرغمت في كثير من الأحيان العدو للتفاوض مع قيادات فتح ومن أهم المعارك «معركة الكرامة» في21/03/ 1968 والتي خلفت أكثر من 70 قتيل في صفوف الصهاينة عندما حاولوا تعقب المقاومة الفلسطينية في الأردن.

3/ الحروب العربية الاسرائيلية :

· الحرب الثانية (العدوان الثلاثي على مصر) 1956:

تعرف بحرب السويس والعدوان الثلاثي على مصر، إذ بعد نجاح الثورة المصرية ودعمها للتحرر العربي وبعد قيام جمال عبد الناصر بتأميم قناة السويس في 26 -7 -1956 بعد أن رفض البنك الدولى تمويل مشروع السد العالى بتحريض الولايات المتحدة، شنت كل من بريطانيا وفرنسا وإسرائيل هجوما على مصر في 29 أكتوبر 1956 كل بحجته وأهدافه.
وأمام الضغط الدولي خاصة الاتحاد السوفيتي الذي هدد باستعمال القوة النووية ضد  الدول المعتدية (إنذار بولغانين في 05/11/1956). توقف العدوان في 06 نوفمبر 1956 وانسحبت فرنسا و بريطانيا من بورسعيد واسرائيل من سيناء.

· الحرب العربية الإسرائيلية الثالثة (حرب الستة أيام) 1967:

· وقائعها:

بدأت الحرب يوم 05 جوان 1967 بغارات جوية إسرائيلية مباغتة على المطارات المصرية دمرت فيها سلاح الجو المصري (حوالي 312 طائرة مدمرة) ثم اشتعلت الحرب على الجبهات الثلاث المصرية الأردنية والسورية) وكان سلاح الجو الإسرائیلی سید الميدان الأمر الذي عجل بالهزيمة العربية بعد ستة أيام فقط حيث انتهت الحرب يوم 10 جوان 1967.

نتائجها:

- احتلال اليهود الأراضي عربية جديدة - قطاع غرة- الضفة الغربية - سيناء المصرية - والجولان السوري - القدس - تزايد قوة اليهود معنويا وعسكريا وتوسيع حركة الاستيطان الإسرائيلي داخل فلسطين مقابل نزوح آلاف الفلسطينيين إلى الدول العربية.
- هزيمة عربية نكراء وخسائر مادية وبشرية
- إصدار مجلس الأمن للقرار 242 بتاريخ 22 نوفمبر 1967 والمتضمن وقف القتال به دعوة إسرائيل إلى الانسحاب إلى حدود عام 1948م لكن إسرائيل لم تلتزم به.
- مجازر أيلول الأسود الرهيبة التي تعرض لها الفلسطينيون بالأردن من قبل الجيش الأردني - سبتمبر 1970 وترحيل المقاومة إلى لبنان.

·     الحرب العربية الإسرائيلية الرابعة (حرب رمضان) 1973:

وقائعها:

حاول العرب محو نتائج هزيمة عام 1967م حيث بدأت الحرب يوم 06 أكتوبر 1973 بهجوم القوات المصرية والسورية الفلسطينية مدعمة بالجيوش العربية منها الجزائر، إذ تمكن الجيش المصري (اللواء سعد الدين الشاذلي) من اختراق الخط الدفاعي الإسرائيلي (خط بارليف) كما كاد الجيش السوري أن يستعيد هضبة الجولان، وأمام هذا التفوق الذي هدد وجود إسرائيل تدخلت الأمم المتحدة وأصدر مجلس الأمن القرار «338» يوم 22 أكتوبر 1973 والذي دعا إلى وقف إطلاق النار والبدء في تطبيق القرار 242 والشروع في محادثات لإقامة سلام في المنطقة وفعلا تم توقيف القتال نهائيا يوم 25 أكتوبر 1973.

نتائجها وانعكاساتها:

- هزيمة عسكرية عربية جديدة إذ بقيت إسرائيل مسيطرة على الأراضي التي احتلتها سنة 1967.
- بروز الأهمية الإستراتيجية والسياسية للنفط باستخدام العرب للحظر البترولي على الدول المساندة لإسرائيل بداية من 15 /17 أكتوبر 1973.
- تحقق الغرب من خطر الوحدة العربية.
- الاعتراف بمنظمة التحرير الفلسطينية كممثل للشعب الفلسطيني ومنحها صفة عضو مراقب بالأمم المتحدة في يوم 24 أكتوبر 1974.
- توقيع رئيس مصر «أنور السادات» ورئيس وزراء إسرائيل «مناجييم بيغن» في 17 - 9- 1978 اتفاقية «كامب ديفيد» والتي توجت بمعاهدة السلام بواشنطن في 26 -3 - 1979 وتتضمن الأرض مقابل السلام مع إسرائيل مما عمق الانشقاق العربي فنقل مقر الجامعة العربية من مصر إلى تونس.
- الحرب الأهلية اللبنانية (1975 - 1990) والاجتياح الإسرائيلي للبنان في 1978 ثم حصار بیروت 1982 وعزل منظمة التحرير الفلسطينية وضربها بلبنان وإبعادها من بيروت إلى تونس.
- مجازر مخيمي صبرا و شتیلا يوم 18 سبتمبر 1982 التي راح ضحيتها حوالي 6000 لأجيء فلسطيني.
- ظهور مشاريع تسوية للقضية الفلسطينية وأهمها مشروع ريغان 01/09/ 1982 ومشروع فاس 09/09/1982.

4/الانتفاضة وأثارها:

 - قيام الانتفاضة الفلسطينية في 07 ديسمبر 1987 كعمل تحرري من داخل الأرض 

المحتلة على شكل إضرابات ومظاهرات ومقاطعة وكانت «حرب الحجارة» من أبرز 

أشكال المواجهة مع قوات الاحتلال، لم يثن من عزم المقاومين لا القتل ولا الإبادة ولا 

الاعتقالات مما أذهل جنود الاحتلال وفتح أعين العالم على حقيقة الوضع في فلسطين 

ومن نتائجها وأثارها:

- عودة المقاومة بقوة إلى عمق الأراضي المحتلة.

- إعلان المجلس الوطني الفلسطيني عن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة يوم 15 نوفمبر 

1988 بالجزائر، والتي كانت أول المعترفين بها.

- تأثيرها الكبير على إسرائيل عسكريا واقتصاديا وسياسيا.

- لفت أنظار الرأي العام العالمي لحقيقة الوضع الفلسطيني وحرکت الدولي الكبرى 

للبحث عن تسوية للقضية الفلسطينية.


5/مشاريع التسوية واتفاقية الحكم الذاتی:

 طرحت العديد من مشاريع التسوية للقضية الفلسطينية وأهمها مشروع ريغان01/09/ 1982 ومشروع فاس09/09/1982 مشروع بوش بیکر...
مشروع فاس 1982: مشروع ملك السعودية فهد بن عبد العزيز وهو مشروع عربي جاء على إثر القمة العربية في المغرب وتم اقتراح: الاعتراف بإسرائيل مقابل الاعتراف بدولة فلسطين - انسحاب إسرائيل من الأراضي المحتلة في 1967 - تقرير مصير الشعب الفلسطيني.
مشروع ريغن الأمريگي 1982: مشروع سلام أعلنه الرئيس الأمريكي رونالد ريغان في 01 سبتمبر 1982 وتضمن ما يلي: عدم تأیید قيام دولة فلسطينية مستقلة في الضفة الغربية وقطاع غزة - إقامة حكم ذاتي للدولة الفلسطينية - إبقاء القدس موحدة وتجميد المستوطنات.
اتفاقية الحكم الذاتي: عقد مؤتمر السلام في الشرق الأوسط بالعاصمة الإسبانية «مدريد» يوم 30 اکتوبر 1991 قبل الطرفان الفلسطيني والإسرائيلي إمضاء اتفاقية «أوسلو» بالنرويج سنة 1993، ثم عقد اجتماع بواشنطن يوم 13 سبتمبر 1993 تم فيه توقيع اتفاقية الحكم الذاتي في قطاع غزة وأريحا بين منظمة التحرير الفلسطينية (یاسر عرفات) وإسرائيل (إسحاق رابین) برعاية الرئيس الأمریکی بیل کلینتون، وفي سنة 1995 نقل الحكم الفلسطيني لقطاع غزة وأريحا وفي 28 سبتمبر وقع الطرفان اتفاقا يقضي بتوسيع الحكم الذاتي إلى الضفة الغربية لكن إسرائيل وإلى يومنا تنكرت إلى الاتفاق.

إرسال تعليق

0 تعليقات